رئيس اتحاد بلديات الضنية في ملتقى للنساء المنتخبات في المغرب: المرأة تمتلك قدرة كبيرة على إحداث تغيير سياسي حقيقي

87     February 21, 2019

نظمت كل من الجمعية المغربية من أجل مدن إيكولوجية وجماعة تيزنيت والمؤسسة المتوسطية للتعاون والتنمية والمؤسسة الألمانية كونراد ادنهاور الدورة الثانية للملتقى الوطني للنساء المنتخبات بتيزنيت، يومي 8 و9 شباط 2019، تحت شعار” دور المرأة المنتخبة في تعزيز الديمقراطية التشاركية”، بمشاركة رئيسات ورؤساء جماعات ترابية ومنتخبات ومنتخبين على الصعيد الوطني وبعض القطاعات الحكومية وجمعيات المجتمع المدني وإعلاميين.
وتضمن برنامج الملتقى الوطني الثاني جلسة افتتاحية تميزت بكلمات لشخصيات وطنية ودولية، كذلك فقرة تكريم للهيئات المنظمة والشريكة الوطنية والدولية ولفعاليات نسائية محلية من تزنيت، وفي اليوم الثاني جلستين عامتين الأولى حول ” ادماج المرأة المنتخبة في التسيير الجماعي دعم للديمقراطية التشاركية” والثانية حول ” الجماعات الترابية والأليات التشاركية ” وتضمنت الجلسة الختامية تلاوة التقرير العام والتوصيات ونداء تيزنيت>
وعلى مدى يومين، تناولت الجلسات مختلف القضايا المرتبطة بالنساء المنتخبات وتعزيز مكانتهم ودورهم في دعم الديمقراطية التشاركية.
وقد كان لرئيس اتحاد بلديات الضنية السيد محمد سعدية محاضرة حول" التوازن بين الجنسين " تناول فيها التطورات الحاصلة في مختلف الدول العربية على صعيد التمثيل السياسي للمراة حيث شهدت تحسنا نسبيا وبدأت تعين النساء في بعض المجالس والهيئات كذلك البرلمانات بدأت تفسح المجال للمرأة ولو بصورة رمزية ونخبوية. وقد أشار في هذا المجال الى نماذج عربية مشرفة على الديمقراطية ووجود دور مهم للمرأة على الصعيد السياسي مثل مملكة البحرين، مشيرا الى أنه وللمرة الاولى في لبنان يتم تعيين وزير للداخلية سيدة هي السيدة ريا الحسن والمشهود لها بنجاحات عديدة حققتها على الصعيد المالي والاقتصادي سابقا، واليوم تتحدى بوجودها العمل في أصعب وزارة في الدولة.
كما اكد في كلمته على ان وجود النساء في مناصب صنع القرار قد قلل من نسبة الفساد طبقا لتقارير الشفافية حيث ثبت بالواقع العملي أن المرأة اقل فسادا من الرجل كما انها عندما تتولى اي منصب قيادي تكون حريصة على موقعها 
في الختام أشار الى أن القرارت يجب أن تنبع من الإدارات المحلية، حيث بإمكانهم أن يخلقوا قفزة نوعية في هذا المجال كما أكد على أهمية قضية التوازن بين الجنسين لأنها مفتاح للتنمية الإجتماعية بجميع البلدان، ودعى المراة الى أخذ المباردة واقتحام سوق العمل لأنها تمتلك قدرة كبيرة على إحداث تغيير سياسي حقيقي.
وقد خلصت أشغال الملتقى الوطني الثاني إلى إصدار العديد من التوصيات المتعلقة بحث المؤسسات السياسية والتشريعية على دعم المرأة المنتخبة وتقوية قدراتها والسعي نحو المساواة والمناصفة في انتخابات 2021.