سفير الامارات في لبنان مكرما في الضنية

96     August 23, 2019

أقيم في بلدة سير الضنية حفلا تكريما لسعادة سفير الامارات في لبنان الدكتور حمد سعيد الشامسي وذلك بدعوة من البروفيسور علي حسن رعد في سير بلاس اوتيل حضره عدد من وزراء ونواب المنطقة رئيس اتحاد بلديات الضنية وفعاليات مهمة.
افتتح اللقاء بالنشيدين اللبناني والاماراتي تلاه كلمة لرئيس اتحاد بلديات الضنية السيد محمد سعدية رحب فيها بالحضورعامة وبسعادة السفير خاصة والمضيف، هذا العالم المحب للناس والعامل على خدمتهم الغيور على منطقته المميزة بتنوعها وغناها البيئي وهو يستحق جزيل الشكر اذ اتاح للحضور هذه الفرصة للقاء انسان حمل اصالة بلاده وزرعها اينما حل، عمل من اجل الانسان والانسانية. وشدد على سياسة السفير العامة وعلاقاته المثمرة التي تنتهج نهج سمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان ورأى في اللقاء احتفالا بالشراكة الانسانية القائمة على أسس التضامن والتآخي كيف لا وهو الفائز بشخصية العام 2018 في الديبلوماسية العربية الذكية والعمل من اجل الانسان بغض النظر عن معتقده او انتمائه. ووجه له رسالة حب لمن احب لبنان فاحبه شعبه وتمنى ان تستمر هذه الخصوصية بالعلاقة شاكرين حضوره.
اما كلمة البروفيسور المضيف الدكتور علي رعد فركزت على صداقته العميقة مع شخص السفير المعروف بالدبلوماسية المعهودة والابتسامة الدائمة مرحبا به في في منطقته مرتع طفولته الهادئة، هذه المنطقة الوادعة المتجانسة في مكوناتها وعاداتها ولغتها وغيرمعروفة بالتقسيم الطائفي. واشاد بنهج الامارات وسياستها العامة منذ عهد صاحب السمو الشيخ زايد بن نهيان التي اصبحت مثالا للحضارة الانسانية. لقد خص لبنان بمكانة مميزة في قلبه حيث نادى دائما بدعمه في اشد مواقفه حلكة منذ الحرب الاهلية، لاتفاق الطائف وصولا لاعادة الاعمار وحتى يومنا هذا مستشهدا بمقولته "الوقوف مع لبنان واجب اخلاقي وإنساني" مؤكدا على عظمة من يتواضع وهو يعمل بصمت كسعادة السفير ودعا له بالتوفيق في جميع اعماله الانسانية.
السفير شكر هذه الكلمات النابعة من القلب والتي تدل على عمق العلاقة التي تربطه بشخص الدكتور علي وبالمنطقة التي بات متعلقا بها وشكره على حفاوة استقباله مشددا على ان مايجمعه به عميق ولقد استفاد من خبرته الطويلة وانسانيته وشكر ايضا رئيس اتحاد بلديات الضنية على كلمته التي اثرت فيه كثيرا، ونوه الى ان المنطقة تمر بظروف اقتصادية صعبة وعلينا بذل مجهود اكبر من اجل تأدية الامانة كما يجب ووجه رسالة للمسؤولين بالاهتمام بالشباب اكثر والعمل على تثبيتهم في ارضهم لانهم مستقبل اوطانهم. بعد الغداء تم تقديم دروع تذكارية لسعادته الذي غادر وهو يؤكد على العودة في أقرب فرصة ممكنة.